فارسی افغانستان العربیة English Türkçe
http://fna.ir/eyvvv4

رد العميد شريف على الشبهات المثارة حول عدم غرق مجسم حاملة الطائرات الأمريكية خلال مناورات الرسول الاعظم؟

اشار العميد رمضان شريف ردا على الشبهات الأخيرة المثارة حول مناورات الرسول الاعظم (ص) ، الى أنه في لعبة الحرب بالمناورات وعلى خلاف التصورات ، لم يكن الهدف تدمير مجسم حاملة الطائرات مؤكدا ان ضعف حاملة الطائرات الحقيقية أشد من النموذج المحاكي. وقد تلقى الأمريكيون والصهاينة رسالة المناورات بشكل جيد.

رد العميد شريف على الشبهات المثارة حول عدم غرق مجسم حاملة الطائرات الأمريكية خلال مناورات الرسول الاعظم؟

وعقب الشبهات التي اثيرت في وسائل الإعلام في الفضاء الحقيقي والافتراضي حول مناورات الرسول الاعظم (ص) للحرس الثوري الإيراني ، اشار العميد رمضان شريف ، المتحدث ورئيس العلاقات العامة للحرس الثوري الإيراني ، إلى النجاح الذي حققته مناورات الرسول الاعظم وتحقيق مجموعة واسعة من الأهداف المختلفة وقال ان المناورات جرت في الظروف الخاصة الجارية للبلاد والمنطقة والعالم وبرهنت ان الحظر التسليحي والاقتصادي لجبهة العدو لم يكن له تأثير على تطور وتنامي القوة العسكرية وتشكيل الردع الهجومي لإيران الإسلامية وقواتنا المسلحة ، ولا سيما الحرس الثوري الإيراني ، إلى درجة الثقة بالنفس والاعتماد على الذات والقدرة على توطين المعدات والأنظمة والخطط الدفاعية التي لن تتمكن حيل ومؤامرات العدو من إيقافها أو تقييدها.

وأضاف ان جبهة العدو ادركت جيدًا أنه في عقيدة الدفاع للقوات المسلحة ، لن يبقى أي عمل ضد المصالح الوطنية الإيرانية دون رد وستواجه بردود فعل مناسبة وحاسمة في إطار الردع الهجومي.

وأشار العميد شريف ، إلى جهود وسائل الإعلام المعادية للتشكيك واثارة الشبهات حول هذه المناورات الشامخة ، بما في ذلك سبب عدم تدمير مجسم حاملة الطائرات الاميركية وقال ان اختيار نموذج حاملة الطائرات في المناورات الأخيرة كرمز لها دوافع مختلفة يتم تحديدها وتعيينها وفقًا لأهداف كل مناورة .

واعتبر المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني رسالة السلام وحماية الأمن الإقليمي للدول المجاورة بانها واحدة من النقاط المهمة لمخططي مناورات الحرس الثوري الإيراني وقال انه لا يوجد لدى أي من دول الخليج الفارسي وجيراننا حاملات طائرات حتى تقلق من استخدام مجسم حاملات الطائرات في مناوراتنا . ؛ في الواقع ، إن السهم الرئيسي والتركيز في سيناريوهاتنا الهجومية في التدريبات القتالية هو الدول المعادية الاجنبية التي تمتلك حاملات طائرات ، والتي بوجودها غير الشرعي والمزعزع للآمن في المنطقة ونشر إرهاب الدولة و تسعى في استراتيجيتهال الشريرية والسلطوية الى نهب موارد وثروات الدول وعلى راسها النظام الاميركي الارهابي والمعادي للبشرية .

وقال العميد شريف إنه على الرغم من أن حاملات الطائرات هي مظهر من مظاهر القوة العسكرية الأمريكية في الدعاية ووسائل الإعلام الإعلام المهيمنة ، لكن الحقائق الحالية كشفت اليوم عن حقائق أخرى ، واضاف إن هشاشة حاملات الطائرات الحقيقية أكبر بكثير وأكثر حدة من نموذج المحاكاة. لأنه ، على عكس المجسمات ، تحتوي حاملات الطائرات الحقيقية على مستودعات ومخازن مليئة بالصواريخ والذخيرة ومصادر الوقود التي يمكن تدميرها من خلال اصطدام طائرة بدون طيار أو صاروخ في لحظة.

وتابع العميد شريف ان مجسم حاملة الطائرات غير حقيقي و مكلف ونحتاج اليه للتدريب في سيناريوهات رادعة مختلفة ، وتدميرها ليس أولوية في خططنا العملانية في المناورات ، وما زلنا نحاول استخدامها في تدريبات متعددة بهدف اختبار اجهزتنا ومنظوماتنا والنهوض بالجهوزية لخوض حروب حقيقية .

وقال المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني إنه ، خلافا لمزاعم العدو والشكوك الإعلامية ، فإن تدمير مجسم حاملة الطائرات وغرقه لم يكن على جدول أعمال القوات المشاركة في المناورة الأخيرة واضاف انه وكما ذكرنا من قبل ، في لعبة الحرب المصممة كان الهدف من المناورات هو تدمير مجسم البوارج  المرافقة لمجسم حاملة الطائرات وقد تم ذلك بشكل جيد ، واستهداف مركز القيادة في مجسم حاملة الطائرات والذي يمثل العقل المدبر للحاملة قبل ان يجري انزال جوي بالمروحيات وهو له مفاهيم خاصة يدرك خبراء الدفاع والعسكريون ، بمن فيهم الأمريكيون ، هذا الأمر جيدًا.

واعتبر العميد شريف اثارة الشبهات حول إطلاق صواريخ من أعماق الأرض ، والتي تم إجراؤها لأول مرة من قبل سلاح الجوفضائي للحرس الثوري بانه من المحاولات  الفاشلة الاخرى للعدو للتشكيك بمناورات الرسول الاعظم وقال انه يجب على أعداء الشعب الإيراني أن يعرفوا أننا ندرك حيلهم و لا يمكن لوسائل الإعلام جرنا الى الكشف عن المعلومات الفريدة والمعقدة لهذا العمل العظيم. على الرغم من أن جيشهم قد يكون مدركًا إلى حد ما هذه التعقيدات الخاصة ، إلا أن تحقيق الصيغ الفعالة يتطلب المعرفة والقدرات التي يفتقرون إليها حاليًا ، مما اثار غيضهم ودفعهم الى التشكيك واثارة الشبهات الاخيرة .

 

اخبار

مختارات