فارسی افغانستان العربیة English Türkçe
http://fna.ir/63xjx

استطلاع.. اربعة بالمائة فقط من الاميركيين يعتقدون ان الاوضاع في بلدهم جيدة جدا

أشارت نتائج استطلاع أن الرئيس الاميركي جو بايدن مازال يواجه تحديات عديدة بما فيها زيادة عدد المصابين بكوفيد19 والتضخم والعديد من المشكلات، فيما يعتقد اربعة بالمائة فقط من الاميركيين أن الاوضاع جيدة جدا في بلدهم.

استطلاع.. اربعة بالمائة فقط من الاميركيين يعتقدون ان الاوضاع في بلدهم جيدة جدا

وأفادت مجلة "نيوزويك" الاميركية، أنه بناء على استطلاع جديد يرى ستة في المائة فقط من الناخبين المصوتين لصالح بايدن أن الأمور تسير بشكل جيد جدا في الولايات المتحدة.
وأضافت المجلة، انه مع مضي قرابة سنة واحدة على بدء ولاية جو بايدن، فإنه مازال يواجه العديد من التحديات بما فيها زيادة عدد المصابين بكوفيد19، والتضخم والعديد من الحالات الاخرى، مما يتسبب بأن يشعر بعض ناخبيه بتفاؤل أقل.
ووجد استطلاع مشترك أجرته قناة "سي.بي.أس" ومؤسسة يوغوف YOUGOV أنه في المجموع، فإن أربعة في المائة فقط من الأميركيين يعتقدون أن الأمور تسير بشكل جيد للغاية. وفي الوقت نفسه، فإن عددا أكبر من المستطلعين، أي قرابة 22 في الامئة - قالوا أن كل شيء يسير بشكل جيد الى حد ما.
وتفيد نتائج الاستطلاع، أن 39 بالمائة من المصوتين لصالح بايدن في عام 2020، مازالوا يؤيدونه بشدة، في حين ان 41 بالمائة منهم يؤيدونه الى حد ما.
ويشير الاستطلاع الى أن الاميركيين منقسمون تقريبا حول: هل أن اداء بايدن في إدارة جائحة كورونا جيد أم لا؟ إذ أن 51 بالمائة من المستطلعة آراؤهم لا يؤيدون ادارته، وفي المقابل يؤيد 49 بالمائة منهم أسلوب إدارته للجائحة.
وتظهر استطلاعات الرأي الأخرى أيضا أن بايدن يكافح لكسب رضا معظم الناخبين. فقط أظهر استطلاع لمؤسسة كوينيباك Quinnipiac والذي تم نشره الأسبوع الماضي، أن نسبة شعبية بايدن بلغت 33 بالمائة فقط وهي أقل من شعبية ترامب في نفس الفترة من ولايته.
وشمل الاستطلاع المشترك الذي أجرته قناة "سي.بي.أس" ومؤسسة يوغوف، 2094 شخصا بالغا خلال الفترة من 12 الى 14 كانون الثاني/يناير 2022، فيما بلغت نسبة هامش الخطأ فيه قرابة 2.5 بالمائة.
الجدير بالذكر، ان استطلاعا جديدا آخر نُشر يوم السبت، يشير الى ان أغلب الاميركيين يعتقدون ان الديمقراطية في الولايات المتحدة معرضة لخطر الزوال. فقط ذكرت صحيفة "نيويورك بوست" أن 26 بالمائة فقط من المشاركين في الاستطلاع الذي اجرته مؤسسة "شوين كوبرمن" قالوا ان الديمقراطية في  الولايات المتحدة مضمونة للأجيال اللاحقة، في حين ان 51 بالمائة منهم يعتقدون ان الديمقراطية في أميركا معرضة للانقراض.
وأظهرت نتائج هذا الاستطلاع أن 49 بالمائة من الديمقراطيين ومثلهم من الجمهوريين أيدوا أن الجمهورية في خطر. كما أظهر الاستطلاع ازدياد نسبة التشاؤم وانعدام الثقة الواسعة في أميركا، حيث يعتقد فقط 54 بالمائة من الاميركيين فقط أن جو بايدن هو الفائز القانوني في الانتخابات الرئاسية الاميركية.

اخبار

مختارات