فارسی افغانستان العربیة English Türkçe
http://fna.ir/6kmwo

متحدث الخارجية: ايران تقف الى جانب شعب اليمن لايصال صوته الى اسماع العالم

صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بان ازمة تحولت اليوم الى تراجيديا ودوامة من العنف بعد اعوام من عمليات القصف الدنيئة التي تستهدف شعب اليمن، مؤكدا وقوف ايران الى جانب هذا الشعب المظلوم لايصال صوته الى اسماع العالم.

متحدث الخارجية: ايران تقف الى جانب شعب اليمن لايصال صوته الى اسماع العالم

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين وفي الرد على سؤال حول مزاعم الاسطول الخامس الاميركي بتوقيف سفينة محملة بالمتفجرات من ايران لحركة انصار الله في خليج عمان: انها ليست المرة الاولى التي يتم فيها اطلاق مثل هذه التصريحات من قبل بعض المسؤولين الاميركيين.

واضاف: ان موقفنا واضح. ما يحدث في اليمن تراجيديا انسانية مستمرة بسبب تواصل العدوان والحصار اللاانساني المفروض على شعب هذا البلد.  

واكد خطيب زادة قائلا: ان ايران تقف دوما الى جانب الشعب اليمني المظلوم لايصال صوته الى اسماع شعوب العالم، وسعينا عبر آليات سياسية وسبل الحل الدبلوماسية للمساعدة بعملية الحوار اليمني –اليمني.

واشار الى ان هنالك بعض الدول المنتفعة كثيرا من بيع السلاح لقوى العدوان وقال: ان بعض الدول الاوروبية وبالتحديد المانيا وفرنسا وبريطانيا، واميركا تتدخل في قضايا اليمن وان سلسلة عمليات القصف التي نشهدها اليوم في اليمن لا تحدث سوى بصك على بياض صادر لتحالف العدوان لقتل شعب اليمن وهذا عار تاريخي للذين يقومون بهذا الامر.   

وتابع خطيب زادة: بطبيعة الحال فان شعب اليمن المقاوم يحل هذه القضايا عن طريق المقاومة، ومن المؤكد ان هذه الازمة ستحل في ظروف افضل لو ابدت جميع الاطراف التزامها بطريق الحل السياسي.

*ازمة اليمن تحولت الى تراجيديا

وحول التطورات الاخيرة وتاثيرها على امن المنطقة قال: ان ازمة اليمن اليوم تحولت الى تراجيديا اذ انه وبعد اعوام من عمليات القصف الدنيئة ضد شعب اليمن تبلور دوامة عنف لن تتوقف قطعا دون ان يدرك الذي اشعلوا هذه الحرب غير المتكافئة خطأهم ويتبنوا طرق الحل السياسية والدبلوماسية ويعودوا الى المفاوضات.

وقال: ان ايران على كانت ومازالت على استعداد بطبيعة الحال لتوظيف كل طاقاتها وقدراتها لدعم الحوار والتفاهم وطريق الحل الدبلوماسي ونامل بان يتم في عواصم المنطقة سماع ما قيل في هذا المنبر والمنابر السابقة.

 

اخبار

مختارات