فارسی افغانستان العربیة English Türkçe
http://fna.ir/6kv0c

الخطر المحدق بأوكرانيا .. التضخيم الأميركي أم التهديد الروسي؟

تعتبر سياسة التخويف من روسيا والتي تمارسه أميركا وحلف الناتو أكبر خطر يهدد أوكرانيا وليس الحشد العسكري الروسي على الحدود.

الخطر المحدق بأوكرانيا .. التضخيم الأميركي أم التهديد الروسي؟

ان الخطوات الدبلوماسية والعسكرية التي اتخذتها واشنطن وباقي اعضاء حلف الناتو قد أغرقت أوكرانيا في المخاوف والهواجس التي لا تؤدي الا الى زعزعة استقرارها و هروب الاستثمارات والرساميل منها.

  قناة سي ان ان الاميركية والتي تؤكد هذه الحقيقة قالت ان التحركات السياسية والعسكرية لأميركا وحلفائها في الناتو أثارت انتقادات المسؤولين الأوكرانيين انفسهم وزادت من قلقهم.

و أوردت سي ان ان بأن المسؤولين الاوكرانيين انتقدوا مغادرة عوائل الدبلوماسيين وبعض اعضاء السفارة الاميركية ، وينتابهم القلق حيال ذلك، كما ان تعزيز القوات العسكرية لحلف الناتو في شرقي اوروبا بسبب احتمال الهجوم الروسي قد تسبب بايجاد أجواء من الهلع والخوف في داخل اوكرانيا وعلى الساحة الدولية ايضا.

ويحاول كبار المسؤولين الاوكرانيين ومنهم رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وحتى وزير الخارجية كلهم، طمأنة الدول الأخرى بعدم وجود تهديد محدق باوكرانيا ولا حاجة لمغادرة المواطنين الاجانب والدبلوماسيين لسفاراتهم في كييف.

ويقول احد المسؤولين الكبار لمجلس الامن والدفاع في اوكرانيا في معرض تعليقه على الخطوات الاميريكة والغربية ان روسيا لايمكن ان تشن هجوما عسكريا واسعا لاحتلال اوكرانيا.

لقد انتاب المسؤولون الاوكرانيون القلق الكبير لأن السياسات الاميركية تؤدي الى الخوف والقلق العام في الداخل وهروب الاستثمارات الأجنبية.

من جهة أخرى أظهر استطلاع اجرته مؤسسة "ليفادا سنتر" الروسية حول التوتر الروسي الأوكراني ان 50 بالمائة من المواطنين في روسيا يجزمون بأن حربا لن تقع أبدا بين بلادهم وأوكرانيا وان 39 بالمائة فقط من الروس يحتملون وقوع الحرب.

ويقول الاستطلاع ان الشعب الروسي لايعتبرون هذا النزاع، حربا بين بلادهم و اوكرانيا بل مواجهة بين روسيا وحلف الناتو وهم يخشون وقوع مثل هذه الحرب ويقولون بأن أميركا والغرب والناتو هم من يدفعون باتجاه الحرب.

 ويسود التوتر العلاقات الأميركية والغربية مع روسيا منذ عام بعد قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم، وقد فرض الغرب عقوبات عديدة على روسيا بذريعة التدخل في الشؤون الداخلية لاوكرانيا لكن موسكو تفند هذه الادعاءات.

وشهدت الشهور الأخيرة تصعيدا للتوتر بين روسيا والناتو بسبب الادعاءات الغربية حول تحشد القوات الروسية بالقرب من حدود أوكرانيا.

اخبار

مختارات