فارسی افغانستان العربیة English Türkçe
http://fna.ir/6l2nb

خطيب زاده: التهديدات الجوفاء لا تقلل من مسؤولية بريطانيا في انتهاك الاتفاق النووي

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية رداً على تصريحات وزيرة الخارجية البريطانية بإن التصريحات التي لا معنى لها والتهديدات الجوفاء لا تقلل من المسؤولية القانونية والأخلاقية لهذا البلد في انتهاك الاتفاق النووي ، ونصح الأطراف الأخرى ببذل قصارى جهدها لتوظيف طاقاتها لجعل هذه الفرصة الأخيرة لا تضيع على طاولة المفاوضات.

خطيب زاده: التهديدات الجوفاء لا تقلل من مسؤولية بريطانيا في انتهاك الاتفاق النووي

وافاد "سعيد خطيب زاده" المتحدث باسم وزارة الخارجية مساء اليوم (الأربعاء) رداً على تصريحات وزيرة الخارجية البريطانية "ليز تيراس" أمس القاضية بأن إيران مسؤولة عن احتمالات وصول المحادثات في فيينا الى طريق مسدود وفي هذه الحالة فان جميع الخيارات مطروح على الطاولة ، افاد: "هذه التصريحات غير المسؤولة والتي لا أساس لها هي ورقة أخرى من اللعبة الفارغة لبريطانيا وبعض الدول الغربية لإلقاء اللوم والتستر على سنوات من التقاعس عن العمل والمواكبة غير قانونية لاجراءات الحظر الاميركية غير الإنسانية ".

وشدد خطيب زاده على أن "استخدام مثل هذه التصريحات غير المنطقية والتهديدات الجوفاء لا يقلل من المسؤولية القانونية والأخلاقية لهذا البلد في انتهاك الاتفاق النووي ، وبالطبع لا يقوض عزم الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الوصول إلى اتفاق نوعي وراسخ وموثوق بحيث يضمن مصالح الشعب الإيراني.

وختم المتحدث باسم وزارة الخارجية: "كما قيل مرات عديدة ، فإن صبر إيران الاستراتيجي فقط هو الذي خلق الظروف للمفاوضات في هذه المرحلة". لكن من الواضح أن هذه النافذة لن تبقى مفتوحة إلى الأبد ، ومن الضروري أن يبذل الطرف الآخر قصارى جهده بدلاً من تكرار لعبة اللوم واستخدام أدبيات مملة التي يعرفون هم انفسهم أكثر من أي شخص آخر كم هي غير مدعومة  لتوظيف طاقاتهم لجعل هذه الفرصة الأخيرة لا تضيع على طاولة المفاوضات.

اخبار

مختارات