فارسی افغانستان العربیة English Türkçe
http://fna.ir/1pxb51

تدشين ممر شرق – غرب الحيوي .. اول قطار شحن صيني ينطلق نحو ايران

اعلنت وسائل الاعلام الصينية انطلاق اول قطار شحن صيني نحو ايران وذلك بعد 3 أيام فقط من وصول قطار الحاويات الكازاخستاني الى طهران قادما من تركمنستان وفي طريقه نحو تركيا، وهكذا يتم تدشين شريان مواصلاتي دولي جديد بين الشرق والغرب يشق طريقه في بحر الخزر ويصل الى ايران وينطلق منها الى دول أخرى في الشرق الأوسط والغرب.

تدشين ممر شرق – غرب الحيوي .. اول قطار شحن صيني ينطلق نحو ايران

وانطلق يوم امس الثلاثاء قطار الشحن الدولي Trans-Caspian من منطقة نينغشيا في الصين نحو ايران وهو سيقطع كازاخستان ومن ثم يتم نقل الشحنة عبر بحر الخزر وستصل الى ميناء انزلي الايراني بعد قطع 8500 كيلومتر في 20 يوما.

ومن أهم ميزات شحن السلع عبر هذا الطريق الذي يضم سكك الحديد والبحر والبر يمكن الاشارة الى خفض التكاليف وقصر الزمن قياسا مع الطريق البحري، وشحن البضائع عبر هذا الطريق سيقلص الزمن اللازم لوصول الشحنة الى النصف أي 20 بالمئة.

كما يتم توفير مبلغ 900 دولار لأية حاوية كثمن الشحن.

 

 

وقالت قناة سي سي تي في الصينية ان هذا القطار الذي توجه نحو ايران يوم امس من منطقة نينغشيا الصينية يحمل 51 حاوية وتبلغ قيمة بضائعه 30 مليون دولار.

واورد موقع غلوبال تايمز الصيني نقلا عن الخبراء ان تدشين هذا الطريق التجاري الدولي والمنخفض الكلفة سيوصل الصين بالشرق الاوسط عبر ايران ويشكل طريقا جديدا لصادرات السلع الصينية الى هذه المنطقة من العالم.

وبما ان الصين هي اكبر مستورد للمواد الخام في العالم، يؤكد الخبراء بان هذا الطريق التجاري هو بالغ الاهمية لتقصير المسافة وخفض كلفة توريد المواد الخام ايضا الى الصين وهذا يحظى باهمية كبيرة لهذا البلد الصناعي والاقتصادي العملاق.

  

 

ويوم السبت الماضي ايضا وصل الى نقطة اينجه برون الحدودية الايرانية مع تركمنستان قطار شحن كازاخستاني حمولته مادة "الكبريت"  ليقطع الاراضي الايرانية نحو تركيا وهذا طريق يسميه الخبراء بـ "السكة الذهبية" التي تربط الصين باوروبا.

ومساء السبت وصل هذا القطار الى محطة القطارات في طهران ويمكن لهذا الخط الحديدي ان يشكل في المستقبل الطريق البري الرئيسي الذي يوصل الصين الى اوروبا.

ويسمى هذا الممر السككي بممر  KITI (كازاخستان – تركمنستان – ايران – تركيا) وقد حمل القطار 48 حاوية للكبريت نحو تركيا ومنها الى اوروبا.

وهذا الطريق هو البديل لطريق الصين – روسيا – اوروبا والذي اغلق بسبب الحرب الاوكرانية وهذا يعتبر انجازا حقيقيا لايران التي حافظت على مسار نقل البضائع في العالم.

ونظرا الى ارتفاع حجم التجارة بين الصين واوروبا يوما بعد يوم  يبدو ان الجانبين بحاجة الى طرق آمنة للتبادل التجاري وان ايران تشكل حلقة وصل ذهبية من بين الطرق التي تستخدمها الصين (اكبر مصدر للبضائع في العالم) لتصدير بضائعها الى العالم والدول الاوروبية والاستيراد منها            

  

اخبار مرتبط

اخبار

مختارات