فارسی افغانستان العربیة English Türkçe
http://fna.ir/1q33fw

قائد الثورة لاردوغان: أي هجوم على سوريا سيضر بتركيا والمنطقة برمتها

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي لدى استقباله الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ظهر اليوم الثلاثاء ان حفظ وحدة الاراضي السورية هام جدا وان أي هجوم عسكري على سوريا سيضر بتركيا وسوريا والمنطقة برمتها ويعود بالنفع على الارهابيين.

قائد الثورة لاردوغان: أي هجوم على سوريا سيضر بتركيا والمنطقة برمتها

وأشار سماحته الى تصريحات الرئيس التركي واظهار كرهه وانزجاره من الجماعات الارهابية قائلا انه يجب معارضة الارهاب لكن الهجوم العسكري في سوريا سيعود بالنفع على الارهابيين وان هؤلاء الارهابيین ليسوا حصرا بجماعة واحدة.

وردا على طلب الرئيس التركي بتعاون ايراني من اجل مكافحة الجماعات الارهابية قال سماحة القائد الخامنئي "نحن سنتعاون معكم في مكافحة الارهاب".

واكد قائد الثورة الاسلامية ان ايران تعتبر أمن تركيا وحدودها من أمنها، مخاطبا الرئيس التركي "انتم ايضا اعتبروا أمن سوريا من أمنكم، وان قضايا سوريا يجب حلها بالتفاوض وعلى ايران وتركيا وسوريا وروسيا حل هذه المسألة بالحوار".  

وشدد آية الله الخامنئي على ان عزة وعظمة الامة الاسلامية رهن بتجاوز الخلافات في الأذواق، واليقظة ازاء السياسات الرامية لبث الخلافات، مشددا على ان احد عوامل ايجاد الخلافات وخلق العداء في المنطقة هو الكيان الصهيوني الغاصب الذي يحظى بالدعم الاميركي ايضا.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية فلسطين بأنها القضية الاولى للعالم الاسلامي ، مؤكدا انه رغم اقبال بعض الحكومات على العلاقات مع الكيان الصهيوني لكن الشعوب تناهض بعمق هذا الكيان الغاصب.

وشدد قائد الثورة الاسلامية على ضرورة عدم الركون لاميركا والكيان الصهيوني قائلا " اليوم لا يستطيع الكيان الصهيوني ولا اميركا ولا الآخرون ان يوقفوا الحركة المتجذرة للفلسطينيين وان عاقبة الامور ستؤول لصالح الشعب الفلسطيني".

 كما اشار الامام الخامنئي في هذا اللقاء الى قضية اقليم كاراباخ مبديا ترحيبه بعودة كاراباخ الى جمهورية أذربيجان، لكنه اضاف "اذا كانت هناك سياسة لاغلاق الحدود الايرانية الارمينية فان الجمهورية الاسلامية ستعارض ذلك لأن هذه الحدود هي طريق للمواصلات منذ آلاف السنين.   

واعتبر آية الله الخامنئي تعزيز التعاون بين ايران وتركيا في جميع قضايا المنطقة مفيدا وضروريا واضاف "نحن قد دافعنا دوما عن حكومتكم في القضايا الداخلية وامام التدخلات وكما قلتم انتم ايضا نحن أصدقاء بعضنا البعض في الأوقات الصعبة، وندعو للشعب التركي المسلم".

وفي هذا اللقاء الذي حضره ايضا الرئيس الايراني السيد ابراهيم رئيسي قدم اردوغان تهانيه لقائد الثورة الاسلامية بمناسبة حلول عيدي الأضحى والغدير السعيدين واعتبر وحدة الامة الاسلامية وتعزيز التضامن بين ايران وتركيا ضروريا، قائلا: ان تركيا لم تسكت ابدا امام الاجحاف ضد ايران وان الاخوة بين ايران وتركيا يجب ان تتعزز في المجالات كافة.

وأكد اردوغان ان تركيا عارضت دوما وستعارض الحظر الاحادي ضد ايران، قائلا: ان بلاده تدعم مطالبات ايران المشروعة في الاتفاق النووي وتشجع الشركات التركية للاستثمار في ايران.

واشار الرئيس التركي الى مواجهة ايران وتركيا للارهابيين طوال السنين الماضية قائلا: ان الجماعات الارهابية في سوريا تتلقى دعما تسليحيا ثقيلا من جانب الدول الغربية كألمانيا وبريطانيا وفرنسا وخاصة اميركا.

وقال اردوغان ان موقف تركيا ازاء وحدة الاراضي السورية واضح ، مضيفا " نتوقع من الحكومة السورية ان تطلق العملية السياسية، وان القضية السورية مدرجة بشكل خاص في اجتماعات آستانا ونأمل التوصل الى نتائج جيدة.   

 

حضرت آیت‌ الله خامنه‌ای سوریه ترکیه حضرت آیت‌ الله خامنه‌ای سوریه ترکیه حضرت آیت‌ الله خامنه‌ای سوریه ترکیه حضرت آیت‌ الله خامنه‌ای سوریه ترکیه حضرت آیت‌ الله خامنه‌ای سوریه ترکیه حضرت آیت‌ الله خامنه‌ای سوریه ترکیه حضرت آیت‌ الله خامنه‌ای سوریه ترکیه حضرت آیت‌ الله خامنه‌ای سوریه ترکیه

أخبار ذات صلة

تعليقات
تعليقاتكم المرسلة سيتم نشرها بالموقع بعد فحص محتواها من قبل وكالة أنباء فارس، حيث تحجب التعليقات الحاوية على إفتراءات وإتهامات
Captcha
أكتب تعليقك
تم تسجيل تعليقك بنجاح
ادخل رمز التحقق بشكل صحيح
حصلت مشكلة. حاول مرة أخرى

اخبار

مختارات