فارسی افغانستان العربیة English Türkçe
http://fna.ir/1ql3j7

النجم الايراني"خاكبور": الثقة بالنفس يمكن أن تقودنا للتألق بمونديال قطر 2022

خلال مسيرته التي استمرت 13 عاماً، لعب محمد خاكبور في جميع أنحاء آسيا وخارجها، إلى جانب مساهمته في قيادة إيران للتأهل إلى نهائيات كأس العالم 1998.

النجم  الايراني

تحدث قلب الدفاع السابق في حديث خاص للموقع الإلكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن كل شيء في تلك البطولة التاريخية في فرنسا وما يتوقعه من إيران في مونديال قطر 2022.

عندما يدخل اللاعبون الإيرانيون أرضية الميدان لمواجهة منتخب الولايات المتحدة في واحدة من أكثر المباريات المنتظرة في نهائيات مونديال قطر في تشرين الثاني/نوفمبر القادم، سيقدم محمد خاكبور، المخضرم في كأس العالم، نصيحة واحدة: كونوا أنفسكم.

يعرف المدافع السابق كل شيء عن الضغوط التي سيواجهها مواطنوه في التحضير لتلك المواجهة المنتظرة في الدوحة في 29 تشرين الثاني/نوفمبر بعد أن واجه شيئاً مشابهاً بنفسه.

مرة أخرى في عام 1998، عندما أوقعت القرعة المنتخبين للقاء بعضهما البعض في فرنسا، كان خاكبور في قلب دفاع المنتخب الإيراني الذي حقق فوزاً تاريخياً 2-1 في ليون، والذي لا يزال يمثل لحظة تاريخية لكرة القدم في البلاد.

قال خاكبور عن تأهل منتخب بلاده لمونديال فرنسا: كانت فرصة عظيمة لنا، وفي نفس الوقت كانت مفاجئة للغاية لأننا لم نشاهد أبداً بعض الأشياء التي فعلناها في عام 1998.

وأضاف: كانت هذه مواجهة رائعة بالنسبة لنا، لنظهر للعالم كله أننا شعب مسالم. كنا هناك للعب كرة القدم، لدينا لاعبون موهوبون يمكنهم اللعب في كافة أنحاء العالم بعد كأس العالم، وهو ما فعلوه.

كان الإيرانيون يخوضون أول ظهور لهم في نهائيات كأس العالم منذ 20 عامًا بعد حجز مكانهم في مونديال فرنسا بطريقة دراماتيكية، ليصبحوا الدولة الأخيرة التي تتأهل بفوزها على استراليا بفارق الأهداف خارج الأرض في مباراة الملحق العالمي.

أصبحت الأمور أكثر حدة عندما وضعت القرعة في مرسيليا بعد أسبوعين خاكبور وزملائه مع يوغوسلافيا وألمانيا، إلى جانب المواجهة المنتظرة أمام الولايات المتحدة.

وحظيت المواجهة في باهتمام عالمي كبير في الفترة التي سبقت النهائيات في فرنسا.

وقال خاكبور: الطريقة التي تأهلنا بها كانت مثيرة حقاً. كان لدينا الكثير من الصعود والهبوط قبل الوصول إلى هناك.

وتابع: أولاً، كنا فريقاً عادياً كان قادماً إلى كأس العالم ولم يكن أحد يتحدث عنا كثيراً. لكن هذه الرحلة أوصلتنا إلى النقطة التي كان العالم بأسره يبحث فيها عن آخر منتخب سيكون في مونديال عام 1998.

وأردف: النقطة الأخرى، هي أننا في ملبورن لم نُدرك ما فعلناه. كنّا في حالة صدمة وكنا سعداء فقط، ولكن بعد أيام أو أسابيع قليلة، أدركنا ما فعلناه لشعبنا، وهو أن 75 مليون شخص متحدون بسبب هذا التأهل.

لقد مرّ الإيرانيون ببعض الاضطراب خلال الاستعداد للبطولة لكنهم ذهبوا إلى فرنسا واثقين في إحداث تأثير. فقد رحل المدرب بادو فييرا، الذي أشرف على فوز ملبورن، وتم استبداله بمدرب نادي بورتو السابق توميسلاف إيفيتش. لكن إيفيتش لم يستمر سوى لأشهر وحل محله المدرب الإيراني جلال طالبي.

على الرغم من التغييرات، بدأ المنتخب الإيراني البطولة بأداء جيد رغم الخسارة الصعبة 0-1 أمام يوغوسلافيا.

يقول خاكبور: كنّا تحت ضغط كبير، لكن عندما ذهبنا إلى فرنسا حاولنا السيطرة على ذلك من خلال عدم وجود الكثير من الاتصالات خارج معسكرنا.وتابع: كنا نعلم أنها مهمة وكنا مستعدين لها. شخصياً ، بمجرد أن دخلت إلى الملعب كانت لعبة أخرى بالنسبة لي. لم أكن أفكر في الولايات المتحدة ، كنت أفكر في مسؤولياتي وما يجب أن أفعله كلاعب كرة قدم.

استقبل ستاد غيرلاند الذي امتلاء بالجماهير اللاعبين، وقبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول منح حميد استيلي المنتخب الإيراني التقدم بكرة رأسية. ثم ضاعف مهدي مهدوي كيا تفوق الإيرانيين قبل ست دقائق على نهاية الوقت الأصلي للقاء، مما يعني أن هدف بريان ماكبرايد المتأخر لم يحرم الإيرانيين من انتصار تاريخي.

وقال خاكبور: لقد كان فوزاً مهماً حقاً لأنه كان أول انتصار لكرة القدم الإيرانية في كأس العالم، وأضافة إلى ذلك، فقد جاء على حساب الولايات المتحدة.

وكانت هذه النتيجة تعني أن الإيرانيين دخلوا مباراتهم الأخيرة أمام ألمانيا في مونبلييه وهم يعلمون أن الفوز على منتخب المانشافت سيؤدي إلى تأهلهم إلى الدور التالي. لكن أهداف أوليفر بيرهوف ويورغن كلينسمان أنهت الآمال في الوصول إلى الدور الثاني.

انتهى ظهور الدولة الأول في نهائيات كأس العالم منذ أكثر من عقدين، لكن خاكبور فتح آفاق جديدة، بعد أن لعب سابقاً في وطنه مع فريق باس وبيرسبوليس بالإضافة إلى فترة قضاها في سنغافورة مع غيلانغ يونايتد، قبل أن ينهي مسيرته الكروية في الدوري الأميركي لكرة القدم مع فريق ميتروستارز.

خاكبور، الذي يدير الآن شركته الخاصة بعد فترة تدريب منتخب بلاده تحت 23 عاماً في 2016، يعترف بأن الكثير قد تغير خلال 24 عاماً منذ مغامرته في كأس العالم، حيث يستعد الفريق الحالي لخوض مبارياته في كأس العالم في قطر أمام إنكلترا وويلز في المجموعة الثانية قبل المواجهة مع الأميركيين.

وأوضح خاكبور: هناك فرق كبير بين الفريق الذي لعب في عام 1998 والفريق الذي سيلعب الآن، الفريق الذي لعبت فيه لم يكن لديه  الكثير من الخبرة الدولية. لكن هذا الفريق فيه الكثير من اللاعبين أصحاب الخبرة الدولية، وبالتالي ستكون مواجهة مختلفة حقاً مقارنة بعام 1998.

وتابع: لكن نصيحتي للفريق هي ألا يفكروا في الماضي، لأن منتخب الولايات المتحدة ليس المنتخب الأميركي الذي لعبنا أمامه في عام 1998. إنهم أفضل بكثير، ولديهم خبرة أكبر الآن. أعتقد أن لاعبي منتخبنا يجب أن يذهبوا إلى كأس العالم وأن يكونوا على طبيعتهم. سيكون الأمر صعباً عليهم لكن لديهم خبرة وهم يعرفون أن معظم لاعبي الفرق المنافسة، ربما لعبوا أمامهم في البلدان التي يلعبون فيها الآن. علينا فقط أن نرى ما سيحدث.

وختم: باستثناء إنكلترا، فإن الفرق الثلاثة الأخرى لديها نفس الإمكانيات للتأهل إلى الدور الثاني. إذا ما تم التعامل مع المباريات بالشكل المطلوب، فيمكنهم التأهل إلى الدور الثاني.

 

 

ايران خاكبور كأس العالم

أخبار ذات صلة

تعليقات
تعليقاتكم المرسلة سيتم نشرها بالموقع بعد فحص محتواها من قبل وكالة أنباء فارس، حيث تحجب التعليقات الحاوية على إفتراءات وإتهامات
Captcha
أكتب تعليقك
تم تسجيل تعليقك بنجاح
ادخل رمز التحقق بشكل صحيح
حصلت مشكلة. حاول مرة أخرى

اخبار

مختارات