فارسی افغانستان العربیة English Türkçe
http://fna.ir/1r9b4e

شاعر ايراني كان قد تبرع لجبهات الحرب المفروضة بهبة لم يرها

أشار مساعد وزير الثقافة الاسبق "علي اصغر شعردوست" الى عزة نفس وكرامة الشاعر الايراني المعاصر "السيد محمد حسين شهريار" رحمه الله، موضحا أن قائد الثورة عندما كان رئيسا للجمهورية تبرع لهذا الشاعر بمبلغ كبير، الا انه وبمجرد وصول الشيك اليه دفعه الى احد مراكز التبرع لجبهات الحرب التي فرضها "صدام" على الشعب الايراني دون أن يرى محتوى الشيك.

شاعر ايراني كان قد تبرع لجبهات الحرب المفروضة بهبة لم يرها

وتابع هذا المسؤول الايراني الاسبق قائلا: ان الشاعر اكتفى بكتابة هذه الكلمات على ظهر الشيك "من محمد حسین شهریار الى جبهات حرب الحق ضد الباطل" في حين كان مبلغ الشيك 3 ملايين تومان اذ كان مبلغا كبيرا في ذلك الوقت.

ونقل "شعردوست" عن الشاعر الراحل أن وزير الثقافة في عهد الشاه اصدر له كتابا بتعيينه رئيسا للمكتبة الملكية اضافة الى منحه دارا في شمال طهران كي يبقى في العاصمة لأنه كان يعيش في تبريز، الا ان هذا الشاعر المؤمن رفض هذا المنصب كي يبقى مستقلا في شعره ومواقفه.

الجدير بالذكر أن المرجع الديني الكبير آية الله السيد شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي طاب ثراه يقول لنجله السيد محمود حفظه الله من هذا الشاعر الذي يقال له شهريار؟ فأجابه انه في تبريز فقال له ادعوه لأراه ولما سأله عن سبب ذلك حكى له رؤيا تخصه.

والرؤيا التي نقلها المرجع لنجله ثم بعد لقائه شهريار هو أنه شاهد في المنام أن النبي (ص) يمنح الصلة والهبة للشعراء الذين نظموا الشعر في اهل بيته عليهم السلام، ثم سأل النبي اين الشاعر الايراني شهريار ليلقي شعره، فالقاه ونقل السيد المرعشي نفس الشعر الذي قاله شهريار في وصف الامام علي (ع).

ولما سمع الشاعر الراحل الذي كان معروفا بروحه العاطفية الطاهرة بكى وحمد الله ان شعره لقي قبول جده المصطفى (ص) وقال للسيد اني ما زلت محتفظا بهذا الشعر ولم يطلع عليه أحد غيرك.

 

شهريار المرعشي القائد

أخبار ذات صلة

تعليقات
تعليقاتكم المرسلة سيتم نشرها بالموقع بعد فحص محتواها من قبل وكالة أنباء فارس، حيث تحجب التعليقات الحاوية على إفتراءات وإتهامات
Captcha
أكتب تعليقك
تم تسجيل تعليقك بنجاح
ادخل رمز التحقق بشكل صحيح
حصلت مشكلة. حاول مرة أخرى

اخبار

مختارات